الأحد , مايو 27 2018

ولكنك كنت تتجاهلين .

كم أحببتك وكم أشقاني حبك وأهلكني ، وكم عانيت من جهلك وتجاهلك ، وإهمالك . لقد كان حبك حالة فريدة ، وأشبه ما يكون أسطورة تحكى في أساطير الأولين والآخرين ، فقد ارتبطت ذكراك بكل أشيائي ومقتنياتي ، وكل تفاصيل حياتي ، وفي ماضيَّ وحاضري ومستقبلي . أستقرئ قصة حبك في صفحات العصر الحديث ، وأسفار العصر الجاهلي ، وحقبة …

أكمل القراءة »

هكذا تَخَيَّلْتُ .

الغرفةُ يملؤها الظلامُ ، إلا من ضوءٍ خافتٍ يتسللُ عبر زجاج النافذة ، في ليلةٍ ظلماء قد تلبدتْ فيها السماءُ بالغيوم ، فأحلكَ الليلُ حتى لا تكد إنْ مددت يدك تراها . ليلةٌ هادئةٌ هدوء الصخور وجمود الجبال ، إلا من أصوات مخلوقات الليل التي بدأت تخفتُ شيئاً فشيئاً لتخبوَ في صوت هزيم الرعد البعيد المتعاقب خلف لمعة البرق المتتابعة …

أكمل القراءة »

حاملة الشَّرِيْم !

كنتِ تخرجين في الصباحِ الباكرِ والحشائشُ على موعد مع كفيكِ ، تلامسُ قدميك وتغسلمها بماء الطل البائت عليها وتبلل أطراف ثيابكِ ، تكاد الزهور تنحني لدى مرورك عليها والطيور تلقي عليك التحيةٓ من أعشاشها المعلقةِ في أغصان الخميلة التي تنقشين خطْوٓكِ على ترابها . لازلتُ أعيش ذكراكِ ، وصورتكِ لم تزل ماثلةً أمام مخيلتي وصدى صوتك يعزف في ذاكرة الخيال …

أكمل القراءة »

عندما قالت أحبك !

قالت أحبكَ ! كلمةٌ أطلقتها من صدرها قبل شفتيها ، بعد أن أطلقتْ قبلها نهدةً قوية اخترقتْ صدرها وكادت أن تحطم أضلاعها ، مدتها من فرط إحساسها وصدق عاطفتها بنبرة مفعمة بأصدق عاطفة وجدتها عند بشرٍ ، ممزوجة بحب استطال بالعشق وفي دويها صدق تبرق من بين شفتيها وتلفح من وهج إحساسها لحن حسرة وتألم من الأقدار والمنى التي بدت …

أكمل القراءة »

طويتُ من عهدكِ ألف يومٍ

سأكتب في الحب فإياكِ أن تظني أنني أكتبُ في ذكراكِ . فقد أهويتُ بقلمي عنكِ وطويت أوراقي وآليتُ أن أنساكِ . وأغلقتُ عنكِ مذكراتي وذكرياتي وأمرتُ القلبَ ألا يهواكِ . وطويتُ من عهدكِ ألف يومٍ فيها بكيت فيا مدمع الباكي . أحببتكِ ألف يومٍ وألف ليلةٍ وليلةٌ فيها انتزعتُ أشواكي

أكمل القراءة »

ذنبي أني عليها أغارُ

غضِبَتْ لأنني عليها أغارُ فما هو ذنبي إن كانت غيرتي نارُ ؟ ثم رحلتْ دونما إنذارُ لذنبي أني عليها أغارُ . لماذا نحب ونفي ثم نجابه بحب لا يعدُ غير أقوال دونما أفعال ؟ لماذا يقتطع الآخرون نصيباً من حياتنا ويعبثون بأرواحنا .. ويبعثرون مشاعرنا .. ويسرفون في استيحاء أحاسيسنا ويستحيون قلوبنا ثم يرحلون عنا ؟ وأنى لنا ترميم قلوبنا …

أكمل القراءة »

أنت سكوني

عندما أجد السكونَ قد عاد إلى نفسي والهدوء عاد إلى ساحتي فتلك نسماتكِ قد هبت على أنحائي ، ولمستِ بسحركِ اللطيف عن بعدٍ جراحَ روحي التي خلفها بعدكِ عني وغيابُكِ ، فلما عدتِ إليَّ عادتْ سحائبُ الوصل تمطر مراتع الشوق في الحنايا ، وصوتكِ غيثٌ يروي جدب الروح ، ووجهكِ قمرٌ يشق السحب المتناثرة في السماء بعد أن انهمرتْ على …

أكمل القراءة »

عندما أشتاق .

عندما أشتاق لكِ أراك تحلقين في الفضاء البعيد كأنكِ حمامةً ترفرفُ بجناحيها نحو الأفق ، تبتعدبن عني حتى تتوارين في سديم العجاج ، ووهج الضياء ، فأزدادُ شوقاً وحرقة حتى أقترب من مرحلة يأس تكاد تقتلني ، وتكبلني بقيود ممتزجة من ألياف الأمل واليأس والحزن والشوق ، ولوعة الانتظار ، فأظل شاخصاً نحو الأفق البعيد الذي توراى فيه طيفُكِ وحلقت …

أكمل القراءة »

ججعلتُ حبكِ مذهباً .

أصابكِ حزنٌ أم أصابكِ إعياءُ أم بليتِ بحادثاتِ الزمانِ . مالي أرى رأسكِ تلألأ مشتعلاً ، والعظمُ منكِ فيه وِهَانِ ؟ رُبعٌ من القرنِ قد مضى خِلْسَةً وخمسٌ خلونَ عليهِ بيانِ . أشابَ رأسُكِ وأنا يافعٌ لا والذي أهلكَ بالريحِ عاداً ثمانِ . قد ضربَ النهارُ لُبتي ومفرقي ووهن العظمُ ومالَ كياني . تمادي في البعادِ وزيدي لوعتي فإنكِ في …

أكمل القراءة »

صلاة الضحى .

ما عدد ركعات صلاة الضحى؟ وكيف تصلى؟ الإجابــة الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فصلاة الضحى سنة، قال الإمام النووي يرحمه الله: هو مذهبنا، ومذهب جمهور السلف، وبه قال الفقهاء المتأخرون كافة. ا.هـ وقد أجمع العلماء على أن أقلها ركعتان، واختلفوا في أكثرها، فذهبت طائفة منهم إلى أنه لا حد لأكثرها وهو اختيار ابن …

أكمل القراءة »

قالوا غزاكِ الشيبُ .

قالوا غزاكِ الشيبُ .. إذن فقد غزاني . فهل كوى البعدُ فؤادكِ كما قد كــواني . وهل هي نيران أشواقٍ لفحتْ جبينــكِ أم أشابت خصلتيكِ صروفُ الزمانِ . قلتُ أخبروني عن حالها جمــــــــلةً .. فقالوا طواها ماقد طـــــــــوانـــــــي . عن قدكِ المياس وعن قامـــــــــــــةٍ وعن خطوطِ الكحل في الأعيـــــانِ . وعن لمسةِ الخز والديباجِ في راحتها . فقالوا أذهبَ الحزن …

أكمل القراءة »

فاتنتي .. سنكون يوماً سوياً .

كم أتمنى أنكِ الآن على صدري ، متوسدة أضلاعي كطفلة نائمة بين ثديي أمها في دعة وأمان تنشد الأمن والحنان . .أداعب خصيلات شعركِ الأسود المسترسلة على صفحة وجهكِ كأنه فلقة القمر متسلل بين الغيوم ، فأزيح تلك الخصيلات ببناني عن عينيك الجميلتين كي أنظر إليهما وأنتِ غارقة في نوم عميق بين ذراعي ، وقد أوسدتكِ زندي ومعصمي يملأ الفرح …

أكمل القراءة »